السبت، 12 فبراير، 2011

جدى الحبيب ... محمد علاء مبارك



جدى الحبيب
:


هل قتلت أحفادك؟


بقلم محمد السيد صالح ١٢/ ٢/ ٢٠١١
جدى العزيز حسنى..
أنا محمد علاء حفيدك الذى فقدته قبل عدة أشهر
.. لا تتعجب، أنا هو..
فأنا ملازمك منذ فاضت روحى بعد مرضى القصير الذى اهتزت له مصر كلها، والأرواح تتجسد أو تتوحد مع من تحب.. وأنا أعرف مدى حبك لى وتعلقك بى.. كنت معك فى كل الحفلات.. كنت تقضى أوقات فراغك معى تعاملنى كصديق فى سنى تحكى لى عن مغامراتك وجولاتك السياسية وعن حروبك التى انتصرت فيها كطيار أو كرئيس.
....................
جدى العزيز:
الكل هنا فى عالم الملائكة والأرواح يعرفون مكانتى لديك..
هم جميعاً يعرفون كيف أنك بكيتنى أسبوعين متواصلين امتنعت فيهما عن الظهور إلى الملأ.. وكيف كانت صدمة موتى قاسية على أعصابك وقلبك وجسدك فلم تقدر أن تشارك فى مراسم تشييعى أو فى مأتمى..
لقد زارونى هنا فى مسكنى بالجنة مرات عديدة.. الأخيار منهم طلبوا منى أن أكتب إليك هذا الخطاب وأقنعونى بأن لديهم الوسيلة التى تمكننى وتمكنهم من إيصاله إليك.. لقد أفزعهم جميعاً وأفزعنى ما حدث لمصر يا جدى العزيز يوم ٢٨ يناير الماضى.. وما تلاه من أيام.
لقد احتفينا يا جدى الحبيب هنا بوصول ما يزيد على ٣٠٠ شهيد إلى مقاعدهم فى الجنة..
لقد بكيتهم يا جدى..
فالأرواح تألم وتفرح..
رأيت أطفالاً فى سنى. فاضت أرواحهم البريئة الطاهرة برصاصات حية من جنودك.. جاءوا من كل حدب ومدينة.. تجمعوا إلى جوارى.. لا فارق بينى وبينهم.. بل هم أرفع درجة منى يا جدى.. لا يتألمون.. ولا يشكون من أحد.. هم لا يتظاهرون ضدك الآن.. فقد فوضوا أمرك أنت ورجالك الذين أطلقوا النار عليهم إلى الله.
.............
جدى الحبيب:
لقد سمعت تصريحاتك التى قلت فيها إنك تضع نفسك مكان كل أب وأخ وجد وزوجة فقد شهيداً فى الأحداث الأخيرة.. وأنا أسألك يا جدى بلسانى وبلسان الشهداء هنا: ماذا فعلت لهم.. أنا أتذكر يا جدى كيف بكانى الشعب كله.. كيف تعطلت كل البرامج فى الفضائيات وتوقفت الأغانى والمسلسلات ليحل مكانها القرآن الكريم.. أتذكر دموع مقدمى البرامج من الرجال والنساء.. أعرف أن أبى علاء وأمى هايدى وأنت يا جدى قد وصلكم ١٥ مليون برقية عزاء.
..................
فماذا فعلت أنت للشهداء الثلاثمائة فى إعلامك وصحفك..
لا شىء لا دقيقة حداد واحدة على أرواحهم، لقد علمت أن جثامين الشهداء محفوظة فى المشارح
تحت لافتة: «قتلوا فى أحداث الشغب»
يسألونك هنا يا جدى عن تأخرك فى تشكيل لجنة تقصى الحقائق حول الأحداث الأخيرة، وعن سبب إطلاق الشرطة الرصاص الحى على المتظاهرين، وعفواً يا جدى فقد تذكرت شيئاً ربما تكون لا تعرفه، فنصف الشهداد هنا على الأقل لم يكونوا مشاركين فى المظاهرات السياسية، بل هم لقوا حتفهم من رجال الشرطة حين كانوا يهربون من أقسام الشرطة والسجون،
لقد خانك حبيب العادلى يا جدى..
أتذكر كلامك معى حول ثقتك اللانهائية فيه، ولكن من عالم العدل هنا أقول لك: لقد خانك العادلى وآخرون معه، يسألونك هنا يا جدى: هل أعطيت أنت أوامر إطلاق الرصاص على المتظاهرين ولو بشكل ضمنى.. أم أن أحد أجهزتك أو رجالك قام بهذه الخطوة بالتنسيق مع العادلى، هو السبب الوحيد الذى عطل حتى اوأن هذا لآن توجيه اتهامات محددة لوزير الداخلية السابق!
..............
جدى الحبيب:
أتذكر حكاياتك الجميلة عن بداياتك الصعبة، عن الأسرة المتوسطة التى نشأت فيها وعن الشقة الإيجار التى تزوجت فيها من جدتى سوزان فى منطقة مصر الجديدة، والتى ولد فيها أبى وعمى جمال..
وأسمع الآن، وأنا فى دار الحق والعدل،
أن لديك مليارات عديدة، لم تحدثنى يا جدى الحبيب عن هذا الموضوع وكيف حصلت أنت وأبى وعمى على كل هذه الأموال، وهل هى من أقوات الشعب أم من تجارة غير مشروعة، كما يقال لديكم على الأرض، وبالتحديد فى مظاهرات ميدان التحرير، وكذلك فى الصحف الغربية.
وأنت تعلم يا جدى الحبيب كيف كنت شغوفاً بخطاباتك السياسية، خاصة فى سنوات حكمك الأولى، حيث الحيوية والنشاط والمواقف الواضحة، أتذكر جيداً الآن عبارتك الشهيرة التى يحفظها كل المصريين
«الكفن مالوش جيوب»،
بالفعل يا جدى كلامك صادق.. وأنا هنا مثل الجميع الكل سواسية، الكل فقير إلا إلى عمله، وأنت رئيس مصر، ولست مواطناً عادياً، والشعب ثائر عليك.. فأنصحك يا جدى بالتوقف عن قتل الأبرياء أو تعذيبهم، اخرج يا جدى بشكل كريم، وصدقنى فغالبية الشعب تحبك.. ويتمنون خروجاً مشرفاً لك.. وأنا هنا فى عالم مطلع على القلوب أكثر من عالمكم، لقد رأيت الآلاف وهم يبكون عقب كلماتك المؤثرة الأسبوع الماضى، أنت كنت عسكرياً نزيهاً وشريفاً، هم يتذكرون لك ذلك، لم تخاطر بشعبك فى حروب تزهق أرواح الآلاف منهم، والآن عليك المغادرة بكرامة وشرف يا جدى بعد أن عاث الفاسدون حولك، وتعلقوا بعرشك، وبعد أن ضاعت سطوتك على مرؤوسيك، فمنهم من قتل أبرياء، ومنهم من عذب الآلاف، ومنهم من تاجر فى أقواته، ارحل بشرف.
جدى الحبيب:
روحى تتجسد يومياً فى ميدان التحرير فى وجه كل طفل فقد أباه برصاص رجالك، لا تخف يا جدى.. شاهد المظاهرات ولو على قناة مصرية، انظر فى وجوه الأطفال، فسوف ترانى، لا تخف وأنت تنظر إلى صور الشهداء، وإلى دموع آبائهم زوجاتهم الثكالى، اسمع جيداً لشعاراتهم حتى لو تضمنت كلاماً غليظاً فى حقك أنت ورجالك، فهذه بداية التكفير عن الذنوب، بداية التعاطف مع الشهداء وذويهم يا جدى.. سأكون بينهم يا جدى فتأكد من ذلك!
حفيدك محمد علاء حسنى مبارك

تـاريخ
١٢/٢/٢٠١١
ورحل جدك أخيرا
ولكن..
بلا شرف


هناك 5 تعليقات:

  1. أعتقد أن الرد

    لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا من أصحاب السعير

    ردحذف
  2. معاك حق يا مقاتل شلاضيمو

    ردحذف
  3. رساله صعبه اووووووووووووى

    الحمد لله على كل حال

    وتحيه لشهدائنا

    ردحذف
  4. رائع ... رائع ... رائع

    بس ياترى هو هيحسها حتى بعد ما مشي من مصر




    مصر يا امة
    مصر يا شامة وعلامة
    مصر حبي
    انتى يا نبع الكرامة

    الف مبروك علينا مصر

    الف مبروك لمصر عودة ابنائها المخلصين

    ردحذف
  5. رحم الله شهدائنا الأبرار

    والحمد لله ان تضحيتهم لم تذهب هباءا

    وبينا نبنى بكره

    ردحذف