الأحد، 2 يناير، 2011

وطن واحد ..وألم واحد

حسبنا الله و نعم الوكيل

فى كل من حاول

تشويه وتدمير البلد


من حاول الفتك بشعبها الامن ..
وكأنه لا يكفى حجم التعاسة التى يعانيها المصريين ليرسلوا من يزلزلهم كل حين بكارثة مروعة فى المناسبات السارة وكأنه حرام على الناس مسلمين ومسيحيين الفرح

.....

حرام عليهم الأحساس بالامن الأمان

........

اعيش فى الاسكندرية واعلم حجم الكارثة التى حلت بكل الناس المصابين من الديانتين
.........
كنت امر العام الماضى من امامها يوم من ايام اعيادهم

رأيت الفرحة فى عيونهم على الرصيف

رأيت حراس الكنيسة التى قتلها الغلب سعيدة معهم

رأيت بعض المسلمين يشاركونهم البهجة
..........

االدمار لم يفرق

والالم لم يفرق

والنفوس الثائرة لها الف عذر

ولن ينتهى الموقف هكذا

سيتحول الى الاسوأ

سيزيد حنق الناس

على الامن والحكومة

على انفسهم وجيرانهم

وتتحول ابتسامة الثغر الجميلة الى عويل لا ينقطع

وتوتر وصراعات داخلية لن تنتهى

مصر بجميع انحائها فى حالة رهيبة من الحزن والثورة التى خلقتها يد غادرة بتخطيط أجنبى لا محالة

حسبي الله و نعم الوكيل

حسبي الله و نعم الوكيل