الثلاثاء، 22 فبراير، 2011

وحياة سوزان



كلمات رائعة معبرة نشرها محمد السيد

نقلتها من الفيس
وحياة مامة فخامتك

طيب وحياة سوزان
تسامحنى عشان شتمتك
وانا واقف فى الميدان

كان المفروض اجـيـبـك
وتشوف شعبك حبـيـبك
عشان تاخد نصيبك
م الحب وم الحنان

انا اسف وبصراحة
اصلى مكنتش اصيل
يا معلمنى القباحة
نفسى ارد الجميل

يا مظبط اهل بلدك
اكتر من اسرائيل
هتقوللى ايه اللى فيها
هقوللك فيها فيل

انا اسف انى سبتك
تخلع من غير حساب
كان المفروض حاسبتك
زى ما قال الكتاب

مبـنـنساش الجمايل
والشعب ف قلبه شايل
وهنعمل فيك عمايل
والبركة فى الشباب

فى اكتر من حريقة
وف كل بيت شهيد
فاكر اهل الدويقة
فاكر قطر الصعيد

طب سرطان الخضار
والعيشة الغلية نار
والمعبر والجدار

وللا الفكر الجديد
اسف علشان سكاتنا
طول الوقت اللى فات
وانت مسود حياتنا
وبتسرق مليارات

دلوقتى الفرصة جاتنى
وهحاسبك ع اللى فاتنى

وهرد حقوق بلادى
واخد حق اللى مات

اسف لجمال وعزمى
ولصفوت ولسرور
كل اللى مصو دمى
ولسه فى القصور

اسف علشان سايبكو
وحياة بلدى هجيبكو
وفى التحرير بانيلكو
احلى واجمل خابور


...

الاثنين، 21 فبراير، 2011

الفرق بين التنحى والتخلى

تساؤل من مصرى كندى عايش اياما من الثورة ورفض العودة لكندا قبل ان يخلع الغير مبارك انقله لكم كما هو
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عندما هل علينا نائب الرئيس السيد عمر سليمان واعلن (بعيون مترغرغتين بالدموع ) أن مبارك قد اعلن تخليه عن السلطة وانه قد سلم البلاد لادارة الجيش فرحت كثيرا مثلما فرحت جموع التحرير وباقى شعب مصر

واعلننا جميعا أن مصر ستكون دولة مختلفة عن العهد البائد وسنبدأ جميعنا عهدا جديدا تسوده الحرية والديموقراطية والعدالة الاجتماعية مثلما حلمنا

وبدأ النائب العام فى حملة التحقيقات ضد وزراء واعضاء مجلسى الشعب والشورى ممن استولوا على اموال البلد واراضيها

وبالفعل تم القبض على عدد منهم مثل احمد عز وجرانة والمغربى

ولكنى فوجئت بعدة نقاط بعد قرار التخلى عن السلطة وتعجبت منها جدا ومن موقف الجيش

اولها عندما تخلى مبارك عن السلطة لما لم يرحل عن البلاد وهو وأسرته مثلما فعل الرئيس التونسى فاعتقد اذا كان لديه شىء من الكرامة بعد ماحدث لن يجرؤ على المكوث فى بلد طرد منها واعلن شعبها عن عدم رغبتهم فى وجوده

وثانيها عندما تم تقديم احمد عز وجرانة والمغربى وحبيب العادلى ومحمد ابو العينين الى النائب العام وتجميد ارصدتهم ومنعهم من السفر وفى نفس الوقت لم يعلن النائب العام عن بدء تحقيقات موسعة مع آل مبارك وتجميد ارصدتهم مثلما فعل مع باقى خونة الشعب(مع العلم ان البنوك الامريكية والاوروبية صرحت بانها على استعداد لتجميد ارصدة ال مبارك فور تلقيها بلاغا من السلطات المصرية )

وثالثها لماذا سمح الجيش لمبارك بالمكوث بشرم الشيخ دون القاء القبض عليه بعد تخليه عن الرئاسة والسماح له بمغادرة قصر الرئاسة بطائرة حربية وفى نفس الوقت استدعاء حرسه العسكرى لحمايته فى مقره بشرم الشيخ
...........
لما موقف الجيش المتهاون تجاه مجرم حرب مثل مبارك وأولاده بعد تقدم العديد من البلاغات ضدهم الى النائب العام
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

وجائتنى الاجابة من احد جيرانى يعمل ضابطا بالحرس العسكرى تم استدعاؤه قريبا لتأمين وحماية مبارك بمقره بشرم الشيخ

فقال لى : أن هناك فرقا شاسعا بين التخلى عن السلطة والتنحى مما اثار دهشتى اكثر واكثر !!!!!!!!

قال لى : ان التنحى يعنى فى الدستور انه قد ترك المنصب الرئاسى تماما ولم يعد له اى سلطة رئاسية او حراسة عسكرية وصار مواطنا عاديا مثل باقى الشعب ويحق للشعب التحفظ على امواله ومحاكمته

اما التخلى عن السلطة فيعنى انه قد خول سلطته بالتبعية لرئيس مجلس الشعب لكنه مازال رئيسا الى حين انتهاء الفترة الرئاسية

ونظرا لان فى ظروفنا مجلسى الشعب والشورى اعتبرناهم مزورين وغير موثوق بهم فتم تخويل السلطة الى الجيش لادارة البلاد لحين انتهاء الفترة الرئاسية

أى انه مبارك (على حسب قول الحرس العسكرى ) مازال يعتبر رئيسا لمصر ولكن خول سلطته للجيش لادارة البلاد مؤقتا حتى فترة رئاسية جديدة

وهذا يفسر لنا لما لم يتم تقديم جمال مبارك الى الان الى النائب العام برغم كم البلاغات المقدمة ضده وتم تقديم كباش الفداء مثل احمد عز وبعض الوزراء نواب مجلسى الشعب والشورى
.........
يبدو ان البلد مازالت تحتاج منا الى ثورة اخرى لتغيير هذا الوضع المهين وتعديل موقف الجيش الضعيف المتهاون امام عائلة مبارك

اعتقد ان هذا المبارك لابد وان يقدم للنائب العام ومحاكمته كمجرم حرب
هذا المبارك الذى قتل شباب ميدان التحرير بجماله وخيوله المؤجرين

هذا المبارك الذى كاد يفجر ثورة الجياع ويلقى بالبلد على حافة الهاوية

هذا المبارك الذى سرب عملائه وسط شبابنا لااثارة الفتنة وبلبلة الثورة

هذا المبارك الذى اعتقل وعذب الشباب فى عهده على يد حبيب العادلى وجنوده

هذا المبارك الذى اغرق البلد بمزروعات ومبيدات مسرطنة وتسبب فى انتشار الكبدى الوبائى والسرطان والأورام كبارا واطفالا

هذا المبارك الذى تسبب فى تطفيش القيادات العلمية خارج مصر

واخيراااا هذا المبارك الذى تسبب فى اذلالنا ثلاثون عاما نتجرع فيهم جوعا وامراضا ومهانة واحتقارا لكرامتنا واذلالا لانفسنا

مازلت مصرة على تقديم هذا الرجل كمجرم حرب اودى بحياة الشباب

ولن أرضى بهذا بديلا لرجل تلاعب بالدستور هو واعوانه من أجل ان يظل رئيسا ويثير فى الفتنة فى مخطط ليعود للسلطة مرة أخرى بعد أن يبين للعالم غباء وفوضى الشعب المصرى بعد ان تخلى عنهم وانقسامهم لمؤيدين ومعارضين لسياسته

لا يا مبارك

لسنا اغبياء

الان نعرف حيلة التخلى والتنحى

لن تعود اليها الا فوق اجسادنا حتى لو استشهد ثمانون مليونا من اجل ان تصبح رئيس الطغاة
اطالب بطرد هذا الرجل خارج البلد وجوده فيها وحوله الحرس العسكرى لايشعرنى بالطمأنينة

ارى ان الجيش مساندا له فى هذا الموقف وبعض الصحف الصفراء ومعاوينه من بدأوا باستعطاف بالشعب المصرى تارة بالافصاح عن خناقة بين جمال وعلاء وتارة بمرضه وانه مستسلم للمرض وعلى مشارف الموت

فليرحل او يذهب للجحيم

هو ليس افضل من شبابنا الذين راحوا غدرا تحت عربات الشرطة

السبت، 12 فبراير، 2011

جدى الحبيب ... محمد علاء مبارك



جدى الحبيب
:


هل قتلت أحفادك؟


بقلم محمد السيد صالح ١٢/ ٢/ ٢٠١١
جدى العزيز حسنى..
أنا محمد علاء حفيدك الذى فقدته قبل عدة أشهر
.. لا تتعجب، أنا هو..
فأنا ملازمك منذ فاضت روحى بعد مرضى القصير الذى اهتزت له مصر كلها، والأرواح تتجسد أو تتوحد مع من تحب.. وأنا أعرف مدى حبك لى وتعلقك بى.. كنت معك فى كل الحفلات.. كنت تقضى أوقات فراغك معى تعاملنى كصديق فى سنى تحكى لى عن مغامراتك وجولاتك السياسية وعن حروبك التى انتصرت فيها كطيار أو كرئيس.
....................
جدى العزيز:
الكل هنا فى عالم الملائكة والأرواح يعرفون مكانتى لديك..
هم جميعاً يعرفون كيف أنك بكيتنى أسبوعين متواصلين امتنعت فيهما عن الظهور إلى الملأ.. وكيف كانت صدمة موتى قاسية على أعصابك وقلبك وجسدك فلم تقدر أن تشارك فى مراسم تشييعى أو فى مأتمى..
لقد زارونى هنا فى مسكنى بالجنة مرات عديدة.. الأخيار منهم طلبوا منى أن أكتب إليك هذا الخطاب وأقنعونى بأن لديهم الوسيلة التى تمكننى وتمكنهم من إيصاله إليك.. لقد أفزعهم جميعاً وأفزعنى ما حدث لمصر يا جدى العزيز يوم ٢٨ يناير الماضى.. وما تلاه من أيام.
لقد احتفينا يا جدى الحبيب هنا بوصول ما يزيد على ٣٠٠ شهيد إلى مقاعدهم فى الجنة..
لقد بكيتهم يا جدى..
فالأرواح تألم وتفرح..
رأيت أطفالاً فى سنى. فاضت أرواحهم البريئة الطاهرة برصاصات حية من جنودك.. جاءوا من كل حدب ومدينة.. تجمعوا إلى جوارى.. لا فارق بينى وبينهم.. بل هم أرفع درجة منى يا جدى.. لا يتألمون.. ولا يشكون من أحد.. هم لا يتظاهرون ضدك الآن.. فقد فوضوا أمرك أنت ورجالك الذين أطلقوا النار عليهم إلى الله.
.............
جدى الحبيب:
لقد سمعت تصريحاتك التى قلت فيها إنك تضع نفسك مكان كل أب وأخ وجد وزوجة فقد شهيداً فى الأحداث الأخيرة.. وأنا أسألك يا جدى بلسانى وبلسان الشهداء هنا: ماذا فعلت لهم.. أنا أتذكر يا جدى كيف بكانى الشعب كله.. كيف تعطلت كل البرامج فى الفضائيات وتوقفت الأغانى والمسلسلات ليحل مكانها القرآن الكريم.. أتذكر دموع مقدمى البرامج من الرجال والنساء.. أعرف أن أبى علاء وأمى هايدى وأنت يا جدى قد وصلكم ١٥ مليون برقية عزاء.
..................
فماذا فعلت أنت للشهداء الثلاثمائة فى إعلامك وصحفك..
لا شىء لا دقيقة حداد واحدة على أرواحهم، لقد علمت أن جثامين الشهداء محفوظة فى المشارح
تحت لافتة: «قتلوا فى أحداث الشغب»
يسألونك هنا يا جدى عن تأخرك فى تشكيل لجنة تقصى الحقائق حول الأحداث الأخيرة، وعن سبب إطلاق الشرطة الرصاص الحى على المتظاهرين، وعفواً يا جدى فقد تذكرت شيئاً ربما تكون لا تعرفه، فنصف الشهداد هنا على الأقل لم يكونوا مشاركين فى المظاهرات السياسية، بل هم لقوا حتفهم من رجال الشرطة حين كانوا يهربون من أقسام الشرطة والسجون،
لقد خانك حبيب العادلى يا جدى..
أتذكر كلامك معى حول ثقتك اللانهائية فيه، ولكن من عالم العدل هنا أقول لك: لقد خانك العادلى وآخرون معه، يسألونك هنا يا جدى: هل أعطيت أنت أوامر إطلاق الرصاص على المتظاهرين ولو بشكل ضمنى.. أم أن أحد أجهزتك أو رجالك قام بهذه الخطوة بالتنسيق مع العادلى، هو السبب الوحيد الذى عطل حتى اوأن هذا لآن توجيه اتهامات محددة لوزير الداخلية السابق!
..............
جدى الحبيب:
أتذكر حكاياتك الجميلة عن بداياتك الصعبة، عن الأسرة المتوسطة التى نشأت فيها وعن الشقة الإيجار التى تزوجت فيها من جدتى سوزان فى منطقة مصر الجديدة، والتى ولد فيها أبى وعمى جمال..
وأسمع الآن، وأنا فى دار الحق والعدل،
أن لديك مليارات عديدة، لم تحدثنى يا جدى الحبيب عن هذا الموضوع وكيف حصلت أنت وأبى وعمى على كل هذه الأموال، وهل هى من أقوات الشعب أم من تجارة غير مشروعة، كما يقال لديكم على الأرض، وبالتحديد فى مظاهرات ميدان التحرير، وكذلك فى الصحف الغربية.
وأنت تعلم يا جدى الحبيب كيف كنت شغوفاً بخطاباتك السياسية، خاصة فى سنوات حكمك الأولى، حيث الحيوية والنشاط والمواقف الواضحة، أتذكر جيداً الآن عبارتك الشهيرة التى يحفظها كل المصريين
«الكفن مالوش جيوب»،
بالفعل يا جدى كلامك صادق.. وأنا هنا مثل الجميع الكل سواسية، الكل فقير إلا إلى عمله، وأنت رئيس مصر، ولست مواطناً عادياً، والشعب ثائر عليك.. فأنصحك يا جدى بالتوقف عن قتل الأبرياء أو تعذيبهم، اخرج يا جدى بشكل كريم، وصدقنى فغالبية الشعب تحبك.. ويتمنون خروجاً مشرفاً لك.. وأنا هنا فى عالم مطلع على القلوب أكثر من عالمكم، لقد رأيت الآلاف وهم يبكون عقب كلماتك المؤثرة الأسبوع الماضى، أنت كنت عسكرياً نزيهاً وشريفاً، هم يتذكرون لك ذلك، لم تخاطر بشعبك فى حروب تزهق أرواح الآلاف منهم، والآن عليك المغادرة بكرامة وشرف يا جدى بعد أن عاث الفاسدون حولك، وتعلقوا بعرشك، وبعد أن ضاعت سطوتك على مرؤوسيك، فمنهم من قتل أبرياء، ومنهم من عذب الآلاف، ومنهم من تاجر فى أقواته، ارحل بشرف.
جدى الحبيب:
روحى تتجسد يومياً فى ميدان التحرير فى وجه كل طفل فقد أباه برصاص رجالك، لا تخف يا جدى.. شاهد المظاهرات ولو على قناة مصرية، انظر فى وجوه الأطفال، فسوف ترانى، لا تخف وأنت تنظر إلى صور الشهداء، وإلى دموع آبائهم زوجاتهم الثكالى، اسمع جيداً لشعاراتهم حتى لو تضمنت كلاماً غليظاً فى حقك أنت ورجالك، فهذه بداية التكفير عن الذنوب، بداية التعاطف مع الشهداء وذويهم يا جدى.. سأكون بينهم يا جدى فتأكد من ذلك!
حفيدك محمد علاء حسنى مبارك

تـاريخ
١٢/٢/٢٠١١
ورحل جدك أخيرا
ولكن..
بلا شرف


السبت، 5 فبراير، 2011

ولا تعليق

Subject: نم مطمئنا فالشرطة تحرسك انت وبيتك وأهلك

http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=286325&IssueID=2031

بقلم محمد البرغوثى ٢/ ٢/ ٢٠١١

كان جهازه الأمنى يواصل تنفيذ خطة لتدمير وإحراق البلد وترويع الآمنين فى بيوتهم.

كان جهازه الأمنى يفتح أبواب الحبس فى أقسام ومراكز الشرطة وأبواب السجون لإطلاق المجرمين فى الشوارع وإحداث حالة من الرعب غير مسبوقة فى تاريخ مصر الحديث،

لقد تزامن انطلاق جيش المجرمين وعناصر الشرطة السرية فى الشوارع للاعتداء على المواطنين، مع ظهور عدد من الكتاب والإعلاميين المتعاونين سراً مع النظام البوليسى، كانت مهمتهم الوحيدة هى توجيه التحية للجماهير الثائرة والتأكيد على حقها المشروع فى التظاهر، ثم ينتقل هؤلاء الكتاب فوراً إلى الهدف الأهم، وهو التقليل من شأن الدكتور محمد البرادعى واتهامه بمحاولة ركوب حركة الشباب الغاضب، وكان الهدف الواضح من هذا الخطاب اللئيم هو تجريد ثورة الشعب من قيادة حكيمة تنظم حركتها وتؤدى بها إلى تحقيق أهدافها، وبالتالى تنتهى هذه الانتفاضة المجيدة إلى مجرد حالة من الفوضى تبرر لهم ولغيرهم المطالبة بالاكتفاء بما تحقق من مكاسب والإبقاء على هذا النظام الذى «اتضح أن جحيمه أفضل من جنة الفوضى والتخريب».

الوسيلة الثالثة لإركاع الشعب وإجهاض ثورته تمثلت فيما فعله عدد من الوزراء الذين أبقى عليهم النظام فى الوزارة الجديدة، فقد لجأ على المصيلحى، وزير التضامن، إلى الضغط على المخابز وإلزامها بقرار الغلق فى ساعات حظر التجوال، وهو ما أدى عملياً إلى نقص فادح فى توفير الخبز للمواطنين،

ومنع سامح فهمى، وزير البترول، شركات وزارته من إمداد محطات الوقود بالبنزين والسولار لتعطيل حركة نقل السلع من المصانع والمزارع إلى المحال والأسواق،

وأرغم طارق كامل، وزير الاتصالات، شركات المحمول على عدم طرح كروت شحن جديدة فى الأسواق..

وبذل أنس الفقى، وزير الإعلام، جهداً خارقاً لإقناع عدد من الممثلين والممثلات بتوجيه نداءات إلى المواطنين بالحفاظ على مصر التى نحبها وعدم الخروج فى مظاهرات، وكانت الطامة الكبرى هى ما فعله محافظ البنك المركزى بإغلاق كل البنوك قبل أن تتمكن معظم الشركات والهيئات من سحب رواتب الموظفين والعمال.

إنها الحرب على الشعب، التى لم تكن تخطر للشيطان على بال، ولا يمكن أن يلجأ إلى وسائلها غير احتلال صريح يهدف إلى تخريب البلاد وتجويع العباد، بل إنى أتصور أن الاحتلال لم يكن ليسمح لبعض رجال الأعمال الفاسدين بسحب كل أموالهم وتأمين خروجها من مصر، فى الوقت الذى يحرص فيه على حرمان المواطنين من تقاضى رواتبهم.
ورغم هذا كله لايزال الشعب صامداً، وإنى لواثق أن هذه الخطة الإجرامية

محمد البرغوثى ٢/ ٢/ ٢٠١١


عليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين (ماعدا المنافقين طبعا

أقوال مأثورة على رأى الاستاذ حمدى قنديل
أحمد عز: حل مشكلة حرق الناس لأنفسهم زيادة... أسعار البنزين
بطرس غالي: فرض ضرائب جديدة على أسرة كل شخص يحرق نفسه بالبنزين
وزير البيئة: حرق المواطنين لأنفسهم هو سبب السحابة السوداء...
وزيرة العمل: حرق المواطنين لأنفسهم يوفر فرصة عمل جديدة للشباب ليعملوا كرجال إطفاء.
أحمد نظيف : الشعب لا يعرف مصلحته والدليل سوء استخدامه للمنتجات البترولية
رشيد محمد رشيد: استيراد المزيد من البترول بعد إرتفاع استهلاكه في حرق الناس لأنفسهم.
صفوت الشريف: مصر أكبر من كل عمليات الابتزاز السياسي ، ومشعلوا النيران عديمو المسئولية
تامر أمين: حرق المصريين لأنفسهم بسبب التقليد الأعمى
حبيب العادلي : لا يجوز لأكثر من ثلاثة مواطنين حرق أنفسهم في الأماكن العامة.
فتحي سرور : على الموافقين على إصدار قانون لتجريم حرق المواطنين لأنفسهم رفع يده
>>>>
موافقة
جريدة الأهرام : إضراب رجال المطافيء و مطالبتهم بزيادة أجورهم ويشتكون من كثرة الحرائق المطلوب منهم إطفائها.
عبد الله كمال : المواطنون الذين يحرقون أنفسهم ليسوا مصريين ولكنهم عناصر مندسة من حزب الله وإيران هي التي تقوم بتمويلهم.
جريدة الأخبار : مصر تستورد كميات كبيرة من أجهزة الإطفاء.
هيلاري كلينتون : الولايات المتحدة الأمريكية تطالب بحماية المواطنين من إحراق أنفسهم وتدعو النظام المصري لإتخاذ إجراءات تقلل من الغضب الشعبي.
أحمد أبو الغيط : إحراق المواطنين لأنفسهم شأن داخلي ، وكل مواطن مصري حر في إشعال النيران بنفسه
باراك أوباما : أمريكا ترغب في وضع قواتها العسكرية في مصر لحماية الأجانب والأقليات من دخان الحرائق التي يشعلها المصريون في أنفسهم.
حركة حماس : ما يحدث للمصريين من إحراق أنفسهم بسبب شعورهم بالذنب لمشاركتهم في حصار غزة.
بنيامين نتانياهو : لن نعود لمائدة المفاوضات قبل أن يتوقف المصريون عن حرق أنفسهم.
إيهود باراك : حرق المصريين لأنفسهم يهدد سلام و أمن الشرق الأوسط.
جريدة الشروق الجزائرية : ومازال الخضر هم الأفضل ، الجزائر تتفوق على مصر في عدد الذين أشعلوا النيران في أنفسهم