الثلاثاء، 19 مايو، 2009

جارتى الحبيبة ( 2) ودعوة لقاء

اكمل معكم أصدقائى التجول عند جارتى

وأدعوكم لعمل لقاء مدونين ومدونات بها

..............................

هنا فنارة المنتزة

عليك أن تبدأ من هذا الكوبرى للوصول الى الفنارة

مع غروب الشمس

الملك فاروق وصاحب القصر

قبل أن تتحول مصر الى جمهورية




فندق فلسطين فى المساء


الخضرة والجمال



فكروا ويارب أكون شجعتكم نتقابل عند جارتى المضيافة

خاصة اخوتى واخواتى بالقاهرة والمحافظات الاخرى

الأربعاء، 13 مايو، 2009

جارتى الحبيبة




جارتى الحبيبة أموت فى جمالها
رقتها ورومانسيتها
نظافتها ونقاءها
.................
من نعمة ربنا علي ان تكون هى اقرب جارة لى
لا أطيق البعد عنها

تعودت ان اترك شيش حجرتى مفتوحا حتى
أصبح عليها وانا لازلت بفراشى
وامسى عليها قبل أن أخلد اليه .

تمنحنى الهدوء والسكينة اثناء النهار
أراها من كل موقع فى شقتى
ارى كم هى كريمة مضيافة
ترحب بكل الزائرين
تسعدهم وتملئ قلوبهم بالفرحة
حتى بعض الضيوف المهملين او المستهترين
العابثين بنظامها وجمالها تتحملهم باسمة
الم اقل لكم انها رائعة
ادعوكم معى اصدقائى للتعرف عليها وزيارتها
فهى حتما سترحب بكم
وبكل تأكيد ستسعدكم
........................................
وهذا هو الطريق الى البوابة الرئيسية

أهلا وسهلا بكم .. البوابة الرئيسية

وده المدخل الرئيسى



وده قصر الضيافة الحرملك

وده فندق فلسطين

بيرجولا اجلس واستمتع وشوف احلى مناظر




ده شاطئ فينسيا وكوبرى المنتزة

وكوبرى المنتزة
فى نهايته الفنارة والكنيسة



حدائق المنتزة الساحرة


ممكن ترتاح هنا شوية



الطريق الى منتجع البراديز

اتمشى كما يحلو لك



السلاملك الجناح الملكى
ومطعم سان جيوفانى



الحرملك


الحرملك من الجانب الايمن


الشاطئ المواجه للحرملك



الليل من امام السلاملك واضواء فندق فلسطين


الحرملك من الامام



استمتع براحتك على الرحب والسعة

ده جزء من عند جارتى العزيزة
باقى الشواطئ عايدة وكليوباترا وفينسيا
ومنتجع البراديز الجميل
الفنارة والصخور الموصلة لها
ولاننسى نادى الجرين لاند
تلاقى شرفنطح هناك لانه من أهم اعضاءه
جارتى جميلة وأحبها كثيرا
طبعا عندى كل الحق


الثلاثاء، 12 مايو، 2009

أحلام فوق الرمال

ذهبت الى شاطئ عايدة بقصر المنتزة ..
شاطئ يجمع بين الجمال والنظافة
بين الماء والخضرة والرمال الصفراء.
الى اليسار امتداد كورنيش الاسكندرية من الشيراتون وحتى القلعة

ومن اليمين امتداد الساحل وحتى شواطئ ابى قير
المياه النظيفة بلونها المائل الى الزرقة ..
وامتداد البحر بلا نهاية ياخذك دائما الى الاحلام

شاطئ يتمتع بالهدوء ويتميز بالخصوصية
اعشق هذا المكان واجد فيه ضالتى .. 
لى به ذكريات بعدد سنوات عمرى

كانت معى .. تصاحبنى كعادتها
صديقتى الحائرة
جلست بجانبى صامته.. احترمت صمتها كثيرا
أغمضت عينيها ..
 
سالتها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ألا يعجبك كل هذا الجمال ؟؟؟؟

ماذا تتمنين أكثر من ....
وقاطعتنى ...
أريد قلبا ينبض حتى أستطيع أن أشعر كل هذا الجمال
أريد من قلبى أن يحيى من جديد
أن يقاوم عجزه .. ان يستعيد شبابه
.....  أن  ....  يحب  .....
حينما نبض القلب  أحسست بالحياة
شعرت حلاوة الوجود ..
كنت أكثر قدرة على التحمل ..
كنت أكثر قوة فى مواجهة الشدائد
............. 
ومع موته .. فقدت الدنيا بريقها .. 
أصبح لاطعم لها ..
وأصبحت لا اقوى على تحمل أبسط الاشياء 
ما أقسى أن تحمل بين ضلوعك قلبا عاجز عن الحب
وما أقسى دنيا تحياها بلا حب
ولوظهر لى خاتم سليمان الان ما طالبته بشئ 
سوى أن يعيد للقلب نبضه
..................

أجبتها صارخة ...أنت تحبين كل من حولك ..
ويحبك الكثيرين
تحبين كل القيم الجميلة ..
تعشقين عمل الخير ومساعدة البشر ..
أليس كل هذا حب كبير وقلب ينبض ؟؟؟
............................

وأجابت صارخة .... لا يكفى
أننا عندما نحب نصبح أكثر قوة ...
أكثر شبابا وأكثر حيوية ...
أكثر انتاجا وأكثر مرحا ....
أكثر اقبالا على الحياة ..
عندما نحب نتحول الى اناس أخرين غير الذين عرفناهم قبل أن نحب .
وقالت متسائلة ؟؟؟؟؟؟؟
الحب كالشمس تملا الدنيا نورا ودفئا ... 
هل تنفع الدنيا بغير شمس تضيئها  ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
.............
وتوقفت الكلمات على لسانى
وعجزت عن الاجابة 
........
أصدقائى .. هل هى محقة ؟؟؟
وماذا تتمنوا ؟؟؟؟؟؟؟؟

الأربعاء، 6 مايو، 2009




ردا على ما كتبته حبيبتنا ستيته
يا طليقى كن صديقى
تعالوا نقول يا زوجى لاتكن طليقى
تعالوا نخليها
يا حبيبى وزوجى كن صديقى
تعالوا نبعد عن ابغض الحلال 
واتحدث الى الانثى بصفة خاصة:
- ربما لانى منها ...
- ربما لقناعتى الكاملة انها مسؤلة بنسبة أكبر عن نجاح او فشل الزواج.
- ربما لعلمى بقدرتها العظيمة التى وهبها لها الله على التحمل..
- ربما لعلمى بقدرتها الفائقة على العطاء والتسامح بما لها من قلب كبير ومشاعر رقيقة ..
ولهذا اطلب منك ان تقرأى تلك الكلمات:
.........................................
- ضعى السكر فى كل ما تقولين لزوجك
ضعيه فى طلباتك ... فى عتابك له ..فى تعليقك على ما يقول
.................
- انزعى الملح من كل ما يقوله لك زوجك
قبل ان يصل الى قلبك.. ستهدأين وتفكرين بلا ثورة أو غضب
............
- حاولى ارضاءه
ويقول صلى الله عليه وسلم
(ايما امرأة ماتت وزوجها راض عنها دخلت الجنة )
اخرجه الترمذى
واعتبرى ارضاءه جهاد صعب فى سبيل الله يستحق التعب والمحاولة
..........................
- كونى له امة يكن لك عبدا 
امنحيه الحب والصبر والكلمة الحلوة يمنحك مثيلهم
..............................
تقبليه ولا تسعى لتغييره بالقيود
فصعب عليه ان يتغير فى هذه المرحلة العمرية
تقبليه كماهو وافهمى طبيعته تخلقين التواصل والمحبة
.............................
اعطيه التقدير الكامل 
فى بيته وامام اولاده واهله ..
وفى مجتمعه الخارجى يعطيك الاحترام الذى تستحقينه
.............................
- اظهرى اعجابك السابق به وانبهارك بمواقفه الجميلة
وامدحى ايجابياته كما كنت تفعلين فى الايام الخوالى السابقة
(وما تقوليش دا كان زمان )
تحلو صورتك فى عينيه ويسعد بك ويمنحك حبا واخلاصا
.....................................
- امنحيه السعادة التى سعى اليك باحثا عنها واملا فيها 
وقدمى اليوم تجدى الغد الجميل فى انتظارك
لتكونى البادئة فى كل ما هو جميل تنولين رضاه ورضا الرب من قبله
.....................
- لا تيأسى من طول الطريق فالحصاد عظيم فى نهايته
حاولى ..ولا تملى طول الطريق فنهايته جميلة
وتستحق ان تجاهدى من اجل الوصول
...........................
وفى النهاية أدعو لكم جميعا بالاستقرار
الذى يستحق ان نتعب من أجله
وبالسعادة لاطفالنا من قبلنا ..
وان يكفي الله كل أسرة شر الانفصال 
ومرارة الطلاق
......................

الحب فى الله

اعتذر بشدة
عن أى ألم سببته لكم اخوتى واخواتى فى الله
وكم انا اسفة على ذلك .. والله لم اقصد ايلامكم 
ولكنها جاءت  كده .. سامحونى
..............
ومع اعتذارى أقدم
امتنانى وشكرى
لما شعرت به من حب وأخوة وتعاطف بيننا جميعا
فقد أصبحنا جميعا نشارك وناذر بعضنا بعضا
أدام الله المحبة التى جمعت بين قلوبنا
 وقربتنا محبة واخوة فى الله
...........

الاثنين، 4 مايو، 2009

أحزان قلب

ميلاد حب


ولد فى الخفاء فلم تجد من يشاركها الفرحة بميلاده
من يسعد معها بوجوده ...

واكتفت بالسعادةبداخلها .. وغمرتها الفرحة به .
فعاشت له .. وبه .. ومعه .

ونسيت العالم اجمع .

اسقطت من ذاكرتها كل  اّلام الماضى وجراح ايامه..
تعزيت بفرحتها به عن فشل سابق كاد ان يدمرها.

أغمضت عينيها تحتضن السعادة ..
أغمضت عينيها امنة مطمئنة..
غفوت قليلا
لتفيق فزعة على خبر فقدانه
تفتح عينيها ذاهلة لتجده يحتضر


وتفقدها المفاجأة الرهيبة توازنها .. ولا تملك سوى العجز والصمت .
وتتأمل فى ذهول لحظات الإحتضار المحزنة ..
وتسأل نفسها الاف المرات أين ومتى تأتى لحظة النهاية ؟
تسأل نفسها ماذا أفعل؟؟؟؟
كيف ساواريك التراب بنفس السرية التى ولدت بها ؟؟
........
أبدا لن تسمح لأحزانها ان تخرج من داخلها ..
لن تجرؤ على إعلان حدادها عليه ..
........
وكما لم يشاركها احدا  الفرحة بمولده ...
لن يشاركها احدا حزنها لموته ..
لن تسمح لأحد ان يرى دموعها لفراقه ...
.......
فهذا قدرها .. ولا بد ان تواجهه وحدها ..
بلا يد حانية تحتوى عذابها ..

قدرها الذى لابد أن تعيشه شاءت أم أبيت ..
قدرها الذى لابد أن تواجهه صامدة قوية او ضعيفة منهارة ..

قدرها الذى يحيطها ولا تملك منه فكاكا .